الصحراء الغربية

أوكسفام الصحراء الغربية

تعتبر الصحراء الغربية رسميا إقليما بالرغم من إنه غير متمتع بالحكم الذاتي في عملية إنهاء الاستعمار. وتمتد المدينة على مساحة 266 ألف كيلومتر مربع بين المحيط الأطلسي والمغرب وموريتانيا. وهي مقسمة إلى قسمين من 'جدار الحدود، جدار الرمل ما يقرب من 2700 كم التي تم بناؤها من قبل الحكومة المغربية. وهناك نسبة كبيرة من السكان الصحراويين يعيشون في مخيمات اللاجئين في الجزائر. ويعيش البقية منهم في الجزء الغربي من الإقليم تحت حكم المغرب أو في الجزء الشرقي الذي هو في يد جبهة البوليساريو.

أوكسفام في الصحراء الغربية

تعمل منظمة أوكسفام في مخيمات اللاجئين الجزائرية منذ عام 1975. عند الحديث عن اللاجئين، يعتقد الشخص بأنها حالة مؤقتة. لكن الحال ليس كذلك في مخيمات اللاجئين الصحراويين في جنوب غرب الجزائر فهؤلاءالاجئين يعيشون في هذه المخيمات لأكثر من 40 عام.
على مر السنين تغيرت طبيعة الإحتياجات وبالتالي شكل ونوعية المساعدة التي تقدمها أوكسفام. فإن البرنامج قد تطور من المساعدات الإنسانية العاجلة إلى توفير الدعم الإنساني، وتعزيز قدرات شركائنا وخلق فرص مجدية للشباب.

توفير الغذاء

ويركز البرنامج الإنساني لأوكسفام (بتمويل من الاتحاد الأوروبي) حاليا على توزيع المنتجات الغذائية الطازجة لاستكمال النظام الغذائي الأساسي التي يقدمها برنامج الغذاء العالمي. وعلاوة على ذلك، نقوم بتنظيم حملات توعية بالتعاون مع الاتحاد النسائي الصحراوي لتحسين معرفة طرق التخزين وتقنيات الطبخ الجيدة التي تساعد على تحقيق أقصى قدر من القيمة الغذائية للطعام الطازج.يساعد أوكسفام على مواصلة زيادة القدرات اللوجستية للهلال الأحمر الصحراوي وأحيا مركز للأغذية توفير مع ثماني غرف التبريد. ويهدف هذا المركز إلى تحسين سلسلة لوجستية ونوعية المنتجات المعروضة.

دعم المبادرات الشبابية والمحلية

تعمل أوكسفام إلى تحسين الفرص المتاحة للشباب لإسماع صوتهم. حيث  تدعم أوكسفام منظمة الشباب NOVA في جهودها الرامية إلى تعزيز والحفاظ على النهج اللاعنفي في المجتمعات الصحراوية من أجل ضمان حقوقهم أيدت، داخل وخارج المجتمع الصحراوي في المخيمات على حد سواء.
 
جنبا إلى جنب مع المفوضية العليا للاجئين، أطلقت منظمة أوكسفام مشاريع المجتمع المحلي لانشاء مدرسة لتعليم القيادة للنساء، حديقة التسلية للأطفال الصغار، ومركز كمبيوتر ومطحنة للحبوب.

إيجاد حل سياسي عادل ومستدام

 وتواصل منظمة أوكسفام لرفع مستوى الوعي حول الوضع الإنساني الشديد في مخيمات اللاجئين على مستوى العالم، ويدعو الأطراف الدولية لضمان أن يتم التوصل إلى حل سياسي عادل ومستدام. يجب أن يكون هذا حل مقبول لكلا الطرفين في حين يجري أيضا وفقا للقانون الدولي.