أوكسفام: تبادل الخبرات بين القطاع الحكومي ومؤسسات المجتمع المدني في كل من فلسطين وتونس من أجل ضرائب عادلة

الثلاثاء, أكتوبر 24, 2017

قامت مجموعة من المسؤولين وممثلي مؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية بزيارة تونس للقاء نظرائهم في جولة دراسية تسعى لتبادل الخبرات حول تحسين الشفافية المالية وتطوير نظام ضريبي عادل.تأتي هذه الزيارة ضمن المبادرة الفلسطينية للترويج للحوار العالمي والديمقراطية التي تنفذها مؤسسة "مفتاح" التي تقوم بتنظيم هذه الدراسة بالشراكة مع مؤسسة اوكسفام في الاراضي الفلسطينية المحتلة وتونس. وتركز هذه الجولة والتي تستمر اربعة ايام ابتداءا من يوم الاثنين الموافق 16/10/2017 ، تركز على تحسين آليات العدالة المالية وتبادل الخبرات حول أفضل الممارسات بين مسؤولي الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني بالبلدين. واستعرض ممثلوا الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني من تونس خبراتهم في مجالات الضرائب بما في ذلك النجاحات التي تم تحقيقها مؤخرا في الدعوة الى إنشاء نظام حوافز ضريبية اكثر شفافية في تونس.

باتت الجهود المشتركة بين السلطة الفلسطينية والمجتمع المدني الفلسطيني خلال العام المنصرم اكثر شفافية فيما يصرف على التعليم والخدمات الاجتماعية وما يتم تقديمه من دعم لوحدات الحكم المحلي. تضمنت الزيارة عددا من ورشات العمل والاجتماعات مع مختلف الوزارات في تونس بنية تبادل الخبرات حول المساعي لبناء القدرات المشتركة بين الطرفين خاصة في في التخطيط ووضع الميزانية.

ومن جانبه قال كريس ايجكمانز مدير منظمة أوكسفام في الاراضي الفلسطينية هذه الزيارة نقطة هامة في النشاطات التي تقوم بها أوكسفام في مجال العدالة المالية في الاراضي الفلسطينية. ايجكمان قال: "نأمل بان يكون لهذه الفرصة دور في تمكين الارادة السياسية من اجل عرض الانفاق الحكومي وجمع الايرادات على الملأ من اجل الخروج بالتوصيات البناءة."

واضاف:" ستثبت هذه الجولة خلال الاربعة ايام القادمة ان التعاون بين السلطات الرسمية والمجتمع المدني ستقود الى تحسينات كبيرة في اشراك المواطنين في اخذ دور فاعل في الشؤون العامة."

وافادت السيدة لميس الحنتولي مدير برنامج حوار السياسات والحكم الرشيد في مؤسسة مفتاح ان هذه الجولة سيكون لها الدور الكبير في مأسسة اجراءات الشفافية الدولية والترويج لها في القطاع الحكومي الفلسطيني. اضافة، ستمكن هذه الزيارة المؤسسات الفلسطينية الرسمية من سرد الخبرات الرائدة التي تم العمل عليها كونها تشكل نموذجا مميزا يستحق ان يتم تكراره على مستوا اقليمي.

من طرفها اكدت السيدة تمارة التميمي منسقة المشروع في مفتاح على اهمية الزيارة البالغة في التشبيك بين مؤسسات المجتمع المدني الفلسطينية والمؤسسات الرسمية مع نظرائهم في تونس مما سيعكس خطوة ايجابية في ايجاد حلول خلاقة.

وتأمل مؤسسة اوكسفام في الأراضي الفلسطينية المحتلة بان يكون لدعم المجتمع المدني في تحقيق العدالة المالية وتجربة المشاركين من الوزارات الفلسطينية المشاركة في الجولة وهي: وزارة التربية والتعليم العالي ووزارة الحكم المحلي ووزارة التنمية المجتمعية دورا في التمهيد لتعاون افضل في القطاع المدني من اجل تحسين الشفافية المالية للموازنة الفلسطينية.

وتجدر الاشارة الى ان هذه الجولة الدراسية تاتي جزءا من الشراكة الاستراتيجية لاوكسفام مشروع "مالية من اجل التطوير" الذي يهدف الى بناء قدرات مؤسسات المجتمع المدني من خلال تطوير القدرات المشتركة في ايجاد نموذج يمكن تبنيه من قبل المؤسسات الحكومية المختلفة ونشره عبر برامج اوكسفام العالمية.

الرابط الثابت: https://oxf.am/2y2iIRw