أوكسفام تعلن عن خطّة شاملة للقضاء على سوء السلوك

الجمعة, فبراير 16, 2018
أوكسفام تعلن عن خطّة شاملة للقضاء على سوء السلوك

تنشر أوكسفام اليوم خطة عمل واسعة النطاق للتصدّي بحزم لسوء السلوك عبر المنظمة.


وقد أعطى موافقته البارحة على هذه الخطّة كلّ من ويني بيانياما، المديرة التنفيذية لأوكسفام، ومجلس إدارة المنظمة. وتنطوي الحزمة الشاملة للإجراءات على ما يلي:  


- تعيين الخبيرة الرائدة في مجال حقوق المرأة غريتا راو غوبتا لإجراء مراجعة شاملة مستقلة لممارسات أوكسفام وثقافتها بما في ذلك مراجعة طريقة التعامل مع حالات سوء السلوك السابقة.


- الإنشاء الفوري لقاعدة بيانات عالمية جديدة لتوفير مرجعيات معتمدة مصمّمة خصّيصاً لإنهاء استخدام توصيات مزوّرة أو مكذوبة أو لا يمكن الوثوق بها لموظفي أوكسفام السابقين أو الحاليين. ولن تصدر أوكسفام أي إفادات توصية قبل وضع قاعدة البيانات هذه حيز التنفيذ.


-  الضخ الفوري للمال والموارد لدعم برامج وعمليات الحماية المتبعة من قبل أوكسفام مع مضاعفة عدد العاملين في مجال الحماية خلال الأسابيع القادمة ورفع التمويل السنوي إلى أكثر من ثلاثة أضعاف إلى ما يفوق مليون دولار أمريكي. ويشمل ذلك إضافة الخط الساخن الجديد للإبلاغ عن الانتهاكات الذي سوف يتمّ إعداده الشهر المقبل. 


كما أعلنت أوكسفام أنها سوف تنشر، في أقرب وقت ممكن، تفاصيل التحقيق الداخلي الذي أجرته عام 2011 حول الموظفين المتورّطين في سلوك مسيء في هاييتي، ولن يكون ثمّة تأخير إلا من أجل ضمان كون الإجراءات الملائمة قد اتخذت  لحماية هوية الشهود وغيرهم من الأشخاص البريئين.
وكما جاء على لسان ويني بيانياما فإن "ما جرى في هاييتي وما تبعه من أحداث هو وصمة عار على جبين أوكسفام سوف نحملها لسنوات طويلة قادمة . نقدّم اعتذارنا دون أيّ تحفظ. ولكن الكلمات وحدها غير كافية. لقد وافقت على خطة عمل مجلس الإدارة الدولي لأوكسفام والتي سوف تؤدّي إلى مضاعفة عدد الأشخاص الذين يعملون على حماية الناس الذين نخدمهم. كما أننا نطلب من السيدة الموقرة غيتا راو غوبتا أن تجري مراجعة مستقلة لممارساتنا السابقة والحالية وسياساتنا وثقافتنا وأن تخبرنا بما نحتاج إلى تغييره. كما أننا في صدد إنشاء قاعدة بيانات جديدة من الأشخاص المرخص لهم إصدار إفادات توصية.


تتمثل أهمّ أولويتين لأوكسفام الآن في مواصلة تقديم الدعم إلى ملايين الأشخاص الضعفاء الذين نعمل معهم حول العالم والاستفادة من الدروس التي تعلمناها من أخطاء الماضي لضمان عدم تكرار أي حالات اعتداء أو استغلال من أي نوع. نحن ملتزمون كلّ الالتزام بتأمين العدالة للناجين من الإساءة الجنسية وضمان كون جميع العاملين معنا وموظفينا والمتطوعين لدينا يتمتعون بالحماية الكافية من أي إساءة الآن وفي المستقبل. 


نحن نعلم أيضاً أننا لا نستطيع حلّ هذه المشكلات وحدنا. يجب علينا أن نعمل مع الحكومات والجهات الرقابية ومع الآخرين في قطاع الإغاثة لتنفيذ إصلاحات عاجلة. نحن بحاجة إلى ضمان عدم انتقال أي شخص مرتكب لسلوك على هذا القدر من الإساءة من منظمة إلى أخرى معرّضاً المزيد من الأشخاص الضعفاء للخطر".
 

معلومات الإتصال: 

للمزيد من المعلومات يرجى التواصل مع:
نسرين علي Nesrine.aly@oxfam.org

الرابط الثابت: https://oxf.am/2o40qs9