يهدد القتال في اليمن بالقرب من ميناء الحديدة بقطع الإمدادات الحيوية عن الملايين

الأربعاء, يونيو 6, 2018

حذرت منظمة أوكسفام الدولية اليوم بأن تصاعد القتال حول مدينة الحديدة اليمنية يُهدد بقطع الإمدادات الحيوية عن ملايين الأشخاص الذين هم على بعد خطوة واحدة من المجاعة. وقد أجبر القتال بالفعل مئات الأسر على ترك منازلهم.

من جانبه صرح مدير مكتب أوكسفام في اليمن محسن صدّيقي "إن اليمن بالفعل يعد الأزمة الإنسانية الأسوأ بالعالم وهي في إنزلاق سريع نحو المجاعة. وإذا تم قطع هذا الطريق الحيوي الموصل للطعام والوقود والدواء، فإن النتيجة ستكون مزيداً من الجوع ومن فقدان الناس للرعاية الصحية ومن العائلات التي تدفن أحباءها .

"لقد خلف هذا الصراع الكثير من الدمار والمرض والموت. لذا فعلي المجتمع الدولي الضغط على الأطراف المتحاربة لإنهاء هذا القتال والعودة إلى مفاوضات السلام" ، أضاف محسن.

يعتبرميناء الحديدة أحد الموانئ الرئيسية للبلاد الذي يُغذي الإحتياجات الأساسية لملايين الناس. فيتم استيراد ما يقرب من 90 بالمائة من احتياجات اليمن الغذائية ، يأتي 70 بالمائة منها عبر هذا الميناء. كما يتم استيراد 90 بالمائة من الوقود للبلاد نصفه يأتي عبر مينائي الحديدة والصليف. كما يعد ميناء الحديدة أساسي بالنسبة للواردات من الأدوية والسلع الضرورية الأخرى.

و بعد مرور ثلاث سنوات علي النزاع منذ مارس / آذار 2015، لا يعرف 8.4 مليون شخص من أين ستأتي وجبتهم القادمة فقد اصبحوا قاب قوسين أو أدني من المجاعة. كما يحتاج أكثر من 22 مليون شخص ، أي ما يقارب 75 بالمائة من السكان إلى المساعدات الإنسانية. وبات تفشي وباء الكوليرا الأسوأ على الإطلاق في العالم حيث أصاب أكثر من 1.1 مليون شخص مخلفا أكثر من 2200 حالة وفاة.

كما أدي الصراع الي أزمة إقتصادية قاسية متسببة في ارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية و عدم دفع رواتب موظفي القطاع العام ، مما دفع الملايين إلى حافة الإنهيار.

 

معلومات الإتصال: 

نسرين علي - المستشار الإعلام لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا

 962798101179    

nesrine.aly@oxfam.org

الرابط الثابت: https://oxf.am/2xKpdJ5