الأزمة اليمنية: لملمة الاجزاء المتناثرة في اليمن

تاريخ النشر: 
الاثنين, أغسطس 29, 2016

لملمة الاجزاء المتناثرة في اليمن

اضطر المواطنون الذين يعيشون في مساكن مكتظة إلى الاستدانة، وإلى تقاضي أجور ضئيلة مقابل الحصول على العمل من أجل تأمين لقمة العيش. فالبعض منهم يعيش من بيع الوقود في الأسواق السوداء، أو من جمع النفايات البلاستيكية التي يمكن بيعها، أو من بيع الحطب، أو من بيع القات (منشطات عشبية شعبية في اليمن).

فمع تلاشي الأمل في نجاح محادثات السلام الشاملة، يزداد الوضع سوءاً على أرض الواقع. حيث أن فقدان مصادر الدخل والتضخم الاقتصادي المتزايد أدى إلى تضييق الخناق على المجتمعات المضيفة، والنازحين على حد سواء الذين يصارعون معاً للبقاء على قيد الحياة. فالأطفال والشباب اضطروا إلى الانضمام إلى الجماعات المسلحة، وحدة التوتر في العلاقات فيما بين المجتمعات وبين العائلات ذاتها في تصاعد، وإجبار الفتيات على الزواج في سن مبكرة، وقال صحفي من محافظة عمران لأوكسفام أنه عندما لا تملك الأسرة ما يكفي من الغذاء، كثيراً ما يضطر الآباء لإجبار بناتهم على الزواج.

فقد اضطر المواطنين الذين يعيشون في مساكن مكتظة إلى الاستدانة، وإلى تقاضي أجور ضئيلة مقابل الحصول على العمل من أجل تأمين لقمة العيش. فالبعض منهم يعيش من بيع الوقود في الأسواق السوداء، أو من جمع النفايات البلاستيكية التي يمكن بيعها، أو من بيع الحطب، أو من بيع القات (منشطات عشبية شعبية في اليمن).

فمع تلاشي الأمل في نجاح محادثات السلام الشاملة، يزداد الوضع سوءاً على أرض الواقع. حيث أن فقدان مصادر الدخل والتضخم الاقتصادي المتزايد أدى إلى تضييق الخناق على المجتمعات المضيفة، والنازحين على حد سواء الذين يصارعون معاً للبقاء على قيد الحياة. فالأطفال والشباب اضطروا إلى الانضمام إلى الجماعات المسلحة، وحدة التوتر في العلاقات فيما بين المجتمعات وبين العائلات ذاتها في تصاعد، وإجبار الفتيات على الزواج في سن مبكرة، وقال صحفي من محافظة عمران لأوكسفام أنه عندما لا تملك الأسرة ما يكفي من الغذاء، كثيراً ما يضطر الآباء لإجبار بناتهم على الزواج.

 

الرابط الثابت: https://oxf.am/2xJAYug