عام بعد انتهاء النزاع، وحلم تحسن الاوضاع في الموصل يظل بعيد المنال

الاثنين, يوليو 9, 2018

صرحت أوكسفام اليوم أنه بعد مرور عام على استعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية، لا يزال آلاف الأشخاص عاجزين عن العودة إلى ديارهم وذلك بسبب تعرض أجزاء من المدينة لأضرار جسيمة، اضافةً إلى افتقارها إلى الماء و الطاقة الكهربائية.

 إن الالاف لايشعرون بالأمان في العودة إلى منازلهم - بما في ذلك الأسر التي تدمرت منازلها بالكامل اثناء القتال ، والتي لم يتم تطهيرها من القنابل غير المنفجرة.

هذا ولا يزال اكثر من مليوني شخص في أرجاء البلاد لم يتمكنوا من العودة الى منازلهم بعد.

تعرضت مدينة الموصل القديمة ذات الكثافة السكانية العالية، تعرضت لأضرار جسيمة في الأيام الاخيرة جراء القتال ، وقد تُركت مليئةً بالقنابل غير المنفجرة. كما دمرت المعارك أكثر من ثلاثة الآف من المنازل والمدارس والمحلات التجارية بشكل كامل ، إضافة الى تضرر شبكات المياه. لا تزال الموصل القديمة حتى اليوم واحدة من آخر المناطق التي تفتقر للماء في المدينة.

وقال أندريس غونزاليس ، مدير منظمة أوكسفام في العراق: " هناك أجزاء من الموصل باتت مدمرة بالكامل، رغم انطلاق عملية إعادة الإعمار فإن عمليات البناء بثاني اكبر مدن العراق ستستغرق وقتاً طويلاً"

وأضاف "لا يجب أن تقتصر عمليات الإعمار على إعادة المباني لما كانت عليه قبل النزاع فحسب، بل يجب ان نقدم ما هو افضل من ذلك. فنحن بحاجة إلى اعطاء الاولوية الى الشرائح الأكثر ضعفاً كالذين فقدوا كل ما يملكون خلال العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة، و الشباب الذين فاتتهم سنوات التعليم ، والنساء والرجال الذين تقلصت حرياتهم بشدة"

" فمن أجل إرساء الاستقرار و السلام في العراق يجب السماح للجميع بالعودة إلى ديارهم و إعادة بناء منازلهم ، والإنخراط في المجتمع والمشاركة في صنع مستقبل البلاد".

تعمل أوكسفام في مدينة الموصل القديمة حيث تقوم بإصلاح شبكات الماء المتضررة، وإصلاح محطات الضخ، وتوفير أنابيب المياه والآلات وذلك لتوفير الماء لمائة وثلاثين الف شخص من العائدين.

وأشار غونزاليس: "من الضروري أن يحصل المواطنون على مياه شرب نظيفة، خاصة خلال فصل الصيف حيث تصل درجات الحرارة في العراق إلى أكثر من 45 درجة مئوية".

و قال عبد العزيز الجربا، الرئيس التنفيذي لمؤسسة التحرير للتطوير، وهي أحد شركاء منظمة أوكسفام: " يجب على المجتمع الدولي العمل الى جانب السلطات العراقية لدعم المشاريع التي تخفف من الفقر في الموصل وسائر العراق. كما يجب استشارة الأهالي في المجتمعات المحلية في عملية اعادة البناء لضمان انتفاع الأسر الأكثر فقراً والأكثر ضعفاً. "

وقد عملت منظمة اوكسفام في الموصل منذ استعادة الأجزاء الأولى للمدينة من تنظيم الدولة  في عام 2016  ، وذلك من خلال إصلاح شبكات المياه المتضرره و محطات الضخ و تأمين ماء صالح للشرب للعائدين. كما عملت المنظمة علي إصلاح منظومات المياه و المراحيض في المدارس لضمان عودة الاطفال الى بيئه آمنه و نظيفة في مدارسهم.

Notes to editors: 
  • احصائيات ارقام العائدين مصدرها مديرية مياه نينوى في 3 تموز/يوليو 2018.
  • احصائيات المباني المدمرة من قبل مؤسسة الامم المتحدة للتدريب و البحوث بتاريخ 4 اغسطس 2017. United Nations Institute for training and research (UNITAR)
  • تسعى الأمم المتحدة للحصول على 482 مليون دولار لإعادة بناء وإصلاح العراق خلال عام 2018 فقط.
  •  

    أوكسفام في الموصل

  • قدمت المساعدات الحيوية لحوالي مائة الف شخص.
  • وفرت ما يزيد على 1250 من انابيب الماء و تأمين آلآت الحفر لدائرة المياه لإصلاح خطوط الانابيب في مدينة الموصل القديمة و إيصال المياه ل35000 شخص يقطنون في خمس احياء -  هذا العمل مستمر حالياً.
  • قامت باولى عمليات الإصلاح لمحطة مياه ( غزلاني ) التي تؤمن المياه ل 49.000 شخص في المدينة. كانت هذه اولى المحطات التي يتم إصلاحها في المدينة بعد إستعادة المنطقه من تنظيم داعش.
  • دعمت مستشفى الموصل العام و 36 عيادة صحية في المدينه بتوفير البطانيات و خزانات المياه و الاسرة و المولدات و المياه.
  • تجديد مرافق مياه صحية في خمس مدارس في المدينة للسماح للاطفال في العودة الى بيئة امنه و نظيفه.
  • دعم ما بقارب 2500 شخص بتوفير المساعدة النقدية الطارئه.
  • طالت المساعدات التي قدمتها اوكسفام في نينوى منذ 2016 ما يقارب 640.000 شخص.

 

لتحميل الصور: https://wordsandpictures.oxfam.org.uk/pages/search.php?search=%21collect...

لتحميل الفيديو (VNR): https://wordsandpictures.oxfam.org.uk/pages/search.php?search=%21collect...

معلومات الإتصال: 

للتواصل وتنظيم المقابلات الصحفية مع المتحدثين الرسميين في العراق ، يرجى الاتصال

بنسرين علي nesrine.aly@oxfam.org 

او

بأيمي كريستين achristian@oxfam.org.uk

+964 07512248917

Skype: ava.christian

الرابط الثابت: https://oxf.am/2HHpDkT