مقترح إدارة ترامب للشرق الأوسط يقوض فرص تحقيق السلام العادل والدائم

الثلاثاء, فبراير 4, 2020

يقول المجلس النرويجي للاجئين ومنظمة أوكسفام بأن خطة إدارة ترامب لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني تتجاهل القانون الدولي وتقلل من فرص السلام العادل والدائم

وتقول كلا المنظمتين العاملتين في الأراضي الفلسطينية المحتلة أن الخطة تزيد من خطر النقل القسري للفلسطينيين ، حيث أن إسرائيل تخطط بالفعل لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية.

يعلق المدير الإقليمي للمجلس النرويجي للاجئين في الشرق الأوسط السيد كارستن هانسن قائلاً: "خطة الإدارة الأمريكية ستجعل الإحتلال حقيقة دائمة ، مع تسببها بعواقب إنسانية حادة. يجب على المجتمع الدولي معارضة ضم المزيد من الأراضي والإحتلال المستمر ، والتصرف بحزم لحماية حقوق الفلسطينيين والمضي قدماً في طريق السلام الدائم الذي يرتكز على القانون الدولي"

تدعم الخطة التحركات الإسرائيلية الأحادية نحو ضم الأراضي ، وهو أمر محظور بموجب القانون الإنساني الدولي ؛ وهو بذلك ينتهك الإلتزام القانوني على الدول بعدم الإعتراف بالأعمال غير المشروعة دولياً أو المساعدة على القيام بذلك.

وتقول السيدة مارتا لورينزو ، المديرة الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في أوكسفام: "لا تستطيع الولايات المتحدة وإسرائيل التحدث عن الفلسطينيين. لا يمكن أن يكون هناك سلام بدون تواجدهم على الطاولة. فكرة أن هذا الإقتراح سيجلب الرخاء للفلسطينيين هو حلم صعب ، فهي بدلاً من ذلك ستحرمهم من كرامتهم وحقهم في البقاء على أرضهم وتحديد مستقبلهم"

وتابع هانسن قائلاً: "تعيش العائلات التي نعمل معها في خوف دائم من طردهم من منازلهم لإفساح المجال أمام المزيد من المستوطنات غير القانونية. يتوجب على الأطفال عبور نقاط التفتيش العسكرية ومواجهة المضايقات والعنف لمجرد الذهاب إلى المدرسة هذه الخطة لم تفعل أي شيء بالنسبة لهم".

 

ملاحظة إلى الناشرين: 

يواجه حوالي 110 من المجتمعات الفلسطينية ، بما في ذلك البدو والرعاة ، الذين يعيشون في مناطق تواجه الضم من قبل إسرائيل ، قيودًا شديدة على توفير الخدمات الأساسية والإستخدام المنتج للأراضي ومبادرات التنمية.

في عام 2019 وصل تدمير الممتلكات الفلسطينية والإستيلاء عليها في الضفة الغربية والقدس الشرقية إلى أرقام قياسية. وبحلول نهاية العام ، كان قد تم هدم أو الإستيلاء على ما مجموعه 623 مبنى مملوكًا للفلسطينيين ، وتشريد 914 فلسطينيًا ، كما تضرر 65444 شخصًا آخر بسبب هذه العمليات. وقد إنعكس إرتفاع عمليات الهدم بشكل تصاعدي على التوسع الإستيطاني ومستوى عنف المستوطنين ، مما أدى إلى مقتل أربعة فلسطينيين وإصابة 391 آخرين بجروح.

الرابط الثابت: https://oxf.am/2uie15l