تعهدات المانحين في جنيف لا ترتقي إلى مستوى الإحتياجات في اليمن

الأربعاء, أبريل 26, 2017

ردا على المبلغ الذي تم التعهد به لليمن خلال الحدث الرفيع المستوى الذي عُقد في جنيف والمقدر ب1.12  مليار دولار أمريكي ،صرحت منظمة أوكسفام إن المجتمع الدولي قد فشل في دعمه للشعب اليمني. فبالرغم من الاعتراف الواسع بمستوى الحاجة المأساوي في المناقشات، الا انه لم يتم التعهد الا بنصف المبلغ الذي طالبت به الأمم المتحدة من اجل اليمن والمقدر ب 2.1 مليار دولار أمريكي، مع العلم ان هذا المبلغ لا يستوفي سوى احتياجات 12 مليون من أصل 18.8 مليون يمني فقط للمساعدات الإنسانية. 

وقالت إيزابيل مسارد كارلسن، مديرة العمليات في منظمة مكافحة الجوع: "يتعين على الحكومات التوقف عن تقويض الاستجابة الإنسانية عن طريق تأجيج الصراع بالأسلحة والعنف. التجويع امر غير مقبول سواءا كاستراتيجية أو كأحد عواقب النزاع. يجب على الجهات المانحة أن تُسارع على الفور وتمول خطة الاستجابة الإنسانية بشكل كامل وأن تشارك بنشاط مع كل الشركاء لتسهيل إيصال المعونات قبل وصول اليمن إلى نقطة الصفر ونشهد مجاعة واسعة النطاق ".

وأكد معتصم حمدان، المدير القطري للمجلس النرويجي للاجئين: "إن المبالغ التي تم التعهد  بها اليوم تعني الفرق بين الحياة والموت لملايين من الناس، وهاهم المانحين قد غادروا جنيف دون أن يوفروا ما يكفي من التمويل لتلبية احتياجات 12 مليون فقط وهؤلاء هم الفئات الأكثر ضعفا من أصل 19 مليون شخص في حاجة الى المعونة، ولا أدرك كيف يمكن للمجتمع الدولي أن يرى هذه الأزمة تتكشف دون أن يبذل قُصارى جهده للحد من المعاناة التي يواجهها اليمنيون ".

ومن جانبه اشار شين ستيفنسون، مدير برنامج منظمة أوكسفام في اليمن: "رغم أن الكثير من الأموال قد تم التعهد بها اليوم، فإن أفضل طريقة لمنع المجاعة في اليمن تكمن في ايقاف الحرب، وأن تعود أطراف النزاع إلى طاولة المفاوضات. يجب أن يكون منع المجاعة هو الأولوية - وليس المكاسب العسكرية. واشار الى ان المشاركة الدبلوماسية ضرورية مع جميع اطراف النزاع كما انه يجب ان يطبق الضغط الفوري لإيقاف جميع العمليات العسكرية التي تعرقل وصول الامدادات الغذائية او نقلها بشكل آمن "

هذا واوضح ناشط يمني في المجتمع المدني السيد/  نبيل الكميم: "في نهاية المطاف، يحتاج اليمن إلى السلام، ويجب على المجتمع الدولي أن يتعامل مع جميع ألأطراف لمعالجة الأسباب الجذرية للنزاع، كما يجب أن يكون هناك حل سياسي وليس عسكري لهذه الأزمة. نحن بحاجة إلى وقف شامل لإطلاق النارفي كافة ارجاء اليمن، وعملية سياسية شاملة بمشاركة حقيقية من النساء والشباب والفئات المهمشة الأخرى، وعلى المجتمع الدولي ان يتحمل مسؤولية تحقيق ذلك ".

وعلاوة على ذلك فإن المنظمات غير الحكومية اليمنية التي تقدم المعونة بشكل اساسي ومباشر للمحتاجين في اليمن والتي جاءت إلى جنيف خصيصا لحضور المؤتمر، ، لم يُسمح لها بدور مفيد في المناقشات الرفيعة المستوى.  

معلومات الإتصال: 

 بنجاما فياسك، المستشار الإعلامي في اليمن
BWiacek@oxfam.org.uk

 

الرابط الثابت: https://oxf.am/2wQ5XbR